الصحة

السمنة لدى الأطفال أسبابها و علاجها و كيفية الوقاية منها

السمنة لدى الأطفال أسبابها و علاجها و كيفية الوقاية منها

حذرت منظمة الصحة العالمية من زيادة معدلات السمنة عند الأطفال حيث أن نسبتها تزيد عن ثلاثين في المائة وأنه إن لم يتم التدخل في الوقت المناسب وتدارك الأمر فستصل أعداد الأطفال المصابين بالسمنة المفرطة لسبعين مليون طفل بحلول عام 2025 م

السمنة عند الاطفال
السمنة عند الاطفال                                      

عوامل ومسببات السمنة لدى الأطفال :

  1. تشير بعض الدراسات إلى أن الرضيع من أول ولادته وحتى عمر الستة أشهر ينبغي أن تعتمد رضاعته على الرضاعة الطبيعية فقط لتجنب السمنة لدى الأطفال .
  2. من المحزن والمؤلم أن العادات الغذائية لدى أطفالنا خاطئة ، فأغلب اهتمامهم بالوجبات السريعة والحلويات والشوكولا والبسكويت والجلاتين والشيبس والعصائر الغير طبيعية والمياه الغازية ، والأخيرة تعتبر أخطر أضرار السمنة وأشد فتكا بهم حيث أن سعراتها الحرارية عالية ونسبة السكر فيها مرتفع حيث أن بعضها يقدر ب 7 ملاعق كبيرة من السكر الأبيض مع العلم بأن المياه الغازية أصلا تسبب هشاشة العظام وتخرش في المعدة ، وقد أخبرني بعض أصدقائي وكان يعمل في معمل مياه غازية بأن المادة الخام التي تصنع منها المياه الغازية يكتب عليها أنها لا تصلح للاستعمال البشري ، وهناك بعض العائلات تستخدم المياه الغازية لتسليك بلاليع المجاري أعز الله السامعين وبعض ورش السيارات يقومون بتلميع إطارات السيارات بها ، ومن الاستعمالات المجربة وقد جربتها بنفسي هي إزالة صدأ الحديد بالمياه الغازية فتخيل يا رعاك الله مدى ضررها علينا نحن الكبار فما بالك بأطفالنا وهم في طور النمو ، والمياه الغازية جعلتها من ضمن المحظورات على الاطفال الصغار في بيتي مع توعيتهم منذ صغرهم بأنها مضره وتؤلم بطونهم .
  3. قلة الحركة والنشاط الرياضي حيث حيث أن الاطفال في هذا الزمن أغلب وقتهم يقضونه في مشاهدة التلفاز أو ألعاب الفيديو أو على الموبايل يتنقلون بين وسائل التواصل اللا اجتماعي ووصفتها بالا اجتماعي لأنها واقع افتراضي وتترك الشخص في غزلة عمن حوله ، حتى عندما يلعبون الان تراهم تارة يلعبون بالدراجات النارية ذات أربع عجلات أو بالسكوتر الكهربائي مما لا حركة ولا جهد فيه ، جيلنا عندما كنا صغارا والاجيال القديمة كانت تختلف عما هو الحال الان حيث كنا نلعب بالكرة هنا وهناك يوميا وبالدراجات الهوائية وسباق الارجل والقفز على الحبل وغيرها من ألعاب الحركة والنشاط البدني .
  4. ومن المسببات للسمنة الانفتاح كبير والاندفاع نحو مطاعم الوجبات السريعة حيث أنها توفر الفطور والغداء والعشاء ويصبح الغذاء غير متواز بل فيه إفراط بالسكريات والنشويات وترى بعضهم يطلبون ازالة الطماطم والخيار والخسمن السندويش يعني أصبحت بلا أي فايدة مجرد ضرر ودهون مشبعة .

الآثار السلبية للبدانة :

  • من الاثار السلبية هي حرمان الطفل البدين من الطعام حيث انتشر مقطع فيديو على الانترنت لطفلة صغيرة بدينة أهلها يمنعونها من الاكل وهي جائعة وتقو أن جائعة أريد أن آكل وتبكي وهم يضحكون ويسجلون الفيديو ليحظوا بدد مشاهدات ولايكات وتعليقات ربما لكسب مادي من وراء تلك المشاهدات وهذه الطريقة خاطئة لا تحرم طفلك من الطعام ولا تعاقبه بحرمانه من الاكل لا تمنعه من الأكل ولا تتركه جائعا فيجب ترشيده وتوعيته بأن يأكل الخضار والفواكه ويقلل من الحلويات والسكريات ويبتعد عن الوجبات السريعة كالبرجر وغيرها والمياه الغازية فقطعة برجر + قارورة مياه غازية + جلوس وقلة حركة = دمار للجسم فكما أشارت بعض الدراسات بأن الكرسي هو أشد خطرا من البرجر ومن الدونات وغيرها من المضرات تمت دراستها ومقارنتها بالكرسي والمراد من الكرسي هو القعود المتواصل لفترات طويلة وقلة الحركة وعدم حرق الدهون وأكثر الأعمار التي تظهر فيها البدانة ما بعد السن الخامسة .
  • ومن الآثار السلبية الأضرار الصحية التي تسببها والأمراض التي قد تحدث مثل السكري من النوع الثاني ومشاكل الجهاز التنفسي وضغط الدم والكوليسترول وغيرها من الأمراض .

علاج السمنة المفرطة :

  • علاج البدانة للأطفال على حسب الاعمار فيكون بداية بالتدرج وهو بالترشيد والتنظيم الغذائي .
  • يليه اتباع نظام رياضي بأن لا يتم إنقاص الوزن أكثر من كيلو جرام واحد شهريا .
  • التنويع الغذائي وذلك بإدخال الخضار والفواكه والزبادي في نظامهم الغذائي والتقليل من الدهون والكربوهيدرات والسكريات والنشويات قدر الامكان.
  • التقليل من الجلوس على التلفزيون والكمبيوتر والهواتف الذكية والتابلت وما شابه لمدة لا تزيد عن ساعتين حتى نتجنب قلة الحركة ناهيك عن ضررهم وتأثيرهم على نمو ذكاء الطفل.
  • ويوجد علاجات دوائية وجراحية ولكن لا ينصح بها للأطفال حيث أن البدائل كثيرة .

الخلاصة :

درهم وقاية خير من قنطار علاج فالوقاية من زيادة الوزن أفضل من علاج السمنة ويبدأ من الشهور الستة الأولى للمولود بأن يعتمد على حليب أمه ، وشيئا فشيئا عندما يكبر يكون نظام غذائي طبيعي غير مصنع ولا معلب وتضاف الفواكه كغذاء طبيعي وتضاف الخضار في الطبخ الصحي رويدا رويدا ومن دون زيوت ، وذلك بأن يطهى الارز ويضاف عليه الجزر المسلوق تارة والكوسا المسلوقة تارة والبطاطس المسلوقة تارة أخرى كل مرة نوع مع ضربهم في الخلاط وهكذا تدريجيا ثم تضاف كلها بعد تعويد الطفل عليها ، وكلما كبر زاد التنوع الغذائي فعلينا الاهتمام به وتعليمه على الطعام الصحي وكلما كبر علمناه على النشاط الحركي اليومي بأن يلعب بالكرة والدراجة وما إلى ذلك حتى يعيش الطفل حياة طبيعية نظامية هانئة وخالية من الأمراض ومن دون مشاكل صحية ولا نفسية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق